النذر واليمين والعهد
السؤال 1:

ما هي صيغة النذر التي ينعقد بها؟ وهل تشترط في النذر؟

الجواب:

الصيغة شرط في وجوب الوفاء بالنذر وتؤدّى بألفاظ نظير لله عليّ كذا.

السؤال 2:

شخص نذر لله بصيغة النذر الصحيحة أن يذبح خروفاً يوم السابع من محرم وتحقّق المطلب, لكنه لم يوفق لعدم توفر المال لشراء الخروف. السؤال هل عليه كفارة أو يسقط النذر؟وإذا كان الحكم السقوط فهل يحقّق النذر متى ما توفر المال؟

الجواب:

مع العجز عن الوفاء بالنذر يسقط عنه الوجوب. ولو كان نذره ذبح خروف في كلّ يوم سابع من محرم واستطاع أن يقوم بذلك في السنة اللاحقة وجب عليه الوفاء. وأما لو كان للسنة الاُولى وقد عجز عنه في تلك السنة فقد سقط النذر.

السؤال 3:

نذرت لله بعض النذور لبعض المعصومين عليهم السلام ولكني نسيت -الآن- اسم المعصوم فهل يجوز الإيفاء بقصد مافي الذمة؟

الجواب:

نعم يجوز.

السؤال 4:

إذا كنت شاكاً في أنّه هل يوجد عليّ نذر فماذا عليّ أن أفعل لكي تبرأ ذمتي؟

الجواب:

مع الشك في ثبوت أصل النذر عليك فلا شيء عليك، أمّا لو كنت تعلم بأصل النذر وشككت في أدائه فعليك أداؤه.

السؤال 5:

شخص عاهد الله أن لايقوم بأحد الأعمال المحرّمة ثم خالف العهد، فهل يجب عليه أن يصوم ثلاثة أيام متتالية أو يجوز له أن يفرّق في صيام الأيام الثلاثة ككفارة واجبة ؟

الجواب:

كفارة خلف العهد هي العتق أو اطعام ستين مسكيناً أو صيام شهرين متتابعين، بتفاصيلها الواردة في الرسائل العملية.