الطهارة / الأغسال
السؤال 1:

ماذا أفعل إن كنتُ أشك في عدد الغسلات أثناء غسل الجنابة مثلاً لا أعلم هل سكبت الماء مرّتين أو ثلاث مرّات؟ علماً أنّني لاتكاد تفوت صلاة اُءَدّيها إلّا وأشك في صحتها بمعنى أنّني كثير الشك جداً، وهل من عمل نافعٍ للخلاص من الشك؟

الجواب:

لا يوجد تعدّد غسلات في غسل الجنابة، وإنّما الواجب هو غسل الرأس والرقبة ثم غسل البدن جميعه بالماء. ولا تعتن بشكك فإن عدم الاعتناء خير طريق للتخلص منه.

السؤال 2:

هل يجب الغسل على المرأة التي يداعبها زوجها من خلال لمس فرجها و التي تصل فيها المرأة قمة اللذة (الرعشة)?

الجواب:

لا يجب عليها الغسل في رأينا.

السؤال 3:

هل يجزي غسل الجمعة عن الوضوء؟

الجواب:

نعم يجزي عن الوضوء.

السؤال 4:

إذا أجنب المكلف و اغتسل بدون أن يأتي بالخرطات التسع فهل يكون الغسل مجزياً عن الوضوء لأداء الصلاة أو يجب عليه أن يأتي بالوضوء؟

الجواب:

الخرطات التسع طريق للاستبراء من البول، والتبول طريق للاستبراء من المني. والغسل للجنابة مجزي عن الوضوء غاية الأمر لو اغتسل دون استبراء من المني ـ عن طريق التبول ـ ثم خرجت بعد الغسل رطوبات اشتبهت بالمني، لابدّ من إعادة الاغتسال احتياطاً.

السؤال 5:

هل يلزم الوضوء بعد غسل الجنابة؛ لكي تكتمل الطهارة؟

الجواب:

غسل الجنابة مجزٍ عن الوضوء.

السؤال 6:

1- هل تكفي الأغسال المستحبة عن الوضوء؟
    2- ما حكم من يؤدي غسل الجنابة أو أيّ غسل واجب بشكلٍ خاطئ؟

الجواب:

1- ما ثبت منها بنصّ صحيح فهو مجزٍ و ما ثبت بمثل قاعدة التسامح في أدلّة السنن فلا يجزي.
    2- يجب عليه إعادته و إعادة كلّ ما أدّاه بذلك الغسل إن كان خطؤه موجباً لبطلان غسله.

السؤال 7:

ما حكم الرطوبة المشتبهة الخارجة من الرجل دون أن تكون الرطوبة مصحوبة بتدفق أو فتور أو لزجة؟

الجواب:

لو كانت الرطوبة الخارجة منياً أوجبت الغسل على الرجل، ولو شك في كونها منياً فعلامته الشهوة والدفق في غير المريض وفي المريض يكتفى بالشهوة.

السؤال 8:

في الغسل الترتيبي الواجب والمستحب هل يكفي سكب الماء على الجسم من دون تمرير اليد عليه؟

الجواب:

تمرير اليد على الجسم ليس واجباً وإنّما المهم وصول الماء إلى جميع أنحاء الجسم الظاهرة.

السؤال 9:

إنّي متزوج وفي فترة الجماع مع زوجتي قذفت خارجاً ولكن مسّ المني جسم زوجتي، فهل يجب عليها غسل الجنابة أو لا؟

الجواب:

لو حصل الإدخال فقد وجب الغسل على الزوجة أيضاً حتى ولو وقع القذف في الخارج.

السؤال 10:

أنا شاب أبلغ من العمر 13 سنة واُريد أن أعرف ماذا يجب عليّ أن أقول في نية غسل الجنابة؛ لأنّي حتى الآن لا أعرف ذلك؟

الجواب:

لو أجنبت، يكفيك أن تنوي غسل الجنابة قربة إلى الله تعالى.
    ثم تغسل رأسك ورقبتك، وبعدها تغسل جميع بدنك.

السؤال 11:

ما حكم صاحب السلس المستمر
    1- في الوضوء؟
    2- في الغسل؟
    3- في الصلاة؟

الجواب:

صاحب السلس يتجنّب عن سراية النجاسة بشدّه ما يمنع عن السراية ويسعى في سبيل تحصيل فترات الانقطاع لو أمكن.

السؤال 12:

أنا شاب بلغت من العمر 19 سنة، وقصتي كالتالي:
    أنا أوّل إخواني، وفي أوائل بلوغي وظهور الاحتلام كنت أشعر بالضيق لنزول المني الذي لم أكن أعرفه وقد كنت أتردّد في إخبار والديّ عن ذلك، فكنت أذهب إلى الحمام وأقوم بالاستحمام، واستمر الأمر هكذا لمدة من الزمن ربما سنة، إلى أن وقع بين يديّ كتاب لتعليم الصلاة، وكنت أقرء فيه مبطلات الصلاة، ووقع بصري على الجنابة، فأخذت أسال نفسي ما الجنابة؟ وفي ذات الكتاب رأيت تعريفاً للجنابة وكيفية الطهارة، فكانت هناك طريقتان للطهارة هما: الاغتسال أو نزول الماء دفعة واحدة، وبما أنّ الكتاب لم يحدد كيفية الاغتسال فإنّي قمت بتعريض نفسي للماء مباشرة عبر (الرشاش) ظناً منّي أنّه فعل للطريقة الثانية، إلى أن وصل نبوغ فكري إلى مسألة التقليد إلى أن قرأت في الرسالة العملية كيفية الاغتسال، ومن حينها وأنا أغتسل بالترتيب. علماً بأنّ فترة ما قبل التقليد استمرت حوالي 3 سنوات أو أقل، وكان مستوى عقلي لم يؤهلني إلى الخوض في مسائل التقليد والفقه.
    وسؤالي هو هل يجب عليّ قضاء الصلوات التي صليتها في خضم الجهل الذي وقعت فيه قبل التقليد؟

الجواب:

إنّ مجرد غسل البدن لا يعتبر غسلاً فإنّ الغسل عمل عبادي يغسل فيه البدن دفعة واحدة بالدخول في الماء أو بالترتيب كما هو معروف في الرسائل العملية، والرشاش لا يحقّق عادة الغسل الدفعي فمع الرشاش يتعين الترتيب.
    والغسل عبادة، يحتاج إلى نية التقرب بالفعل المذكور إلى الله سبحانه وتعالى تماماً كبقية الأعمال العبادية من قبيل الوضوء والصلاة والصيام و...
    وعلى كل حال تقضي صلواتك وصيامك بلحاظ الفترة الزمنية التي تعلم أنّها كانت بدون غسل أو بغسل غير صحيح.

السؤال 13:

في الغسل الارتماسي هل يلزم أن يكون الماء كراً؟

الجواب:

لايلزم ذلك.

السؤال 14:

هل يحكم ما يخرج من المرأة أثناء المداعبة مع زوجها من دون الوصول قمّة اللذة الجنسية حكم المني، فيجب الغسل؟

الجواب:

لايجب الغسل.

السؤال 15:

لو كان دوش الحمام (كما هو بالفعل عندنا) يستوعب في تقاطره الرأس وشيئاً يسيراً من الجانبين عند الغسل للجنابة، بحيث يلزم على المغتسل أن يتحرك قليلاً لإدخال الكتف الأيمن تحت الدوش للشروع في غسل الجانب الأيمن وكذا لغسل الجانب الأيسر، فهل مع ذلك لابد من قطع جريان ماء الدوش أو الخروج من تحت الدوش لغسل العضو التالي؟
    وعلى فرض لزوم قطع جريان الماء عندكم، هل يصححّ الغسل اعتقاد المكلف بأنّ شروعه في غسل العضو التالي شروع في غسل جديد وليس استمراراً للتقاطر الكائن حال غسل العضو السابق؟

الجواب:

نحن لا نشترط أساساً قطع الجريان. أمّا على مبنى اُستاذنا الشهيد الصدر قدس سره الذي يشترط ذلك فهذا الشرط ثابت حتى في الفرض الذي شرحتموه في مورد السؤال.

السؤال 16:

هل غسل الجمعة، والأغسال المستحبة، والأغسال الواجبه تجزي عن الوضوء؟

الجواب:

كلّ غسل واجب يجزي عن الوضوء ما عدا غسل المستحاضة المتوسّطة، وكلّ غسل مستحب ثبت استحبابه بنصّ صحيح يجزي عن الوضوء، وكلّ غسل ثبت استحبابه بقاعدة التسامح في أدلّة السنن لا يجزي عن الوضوء.

السؤال 17:

هل يتحقّق الغسل بإمرار قطعة القماش أو القطن المبللة بالماء على الجسم مع مراعاة الترتيب في ذلك أو لا؟

الجواب:

إن كان يؤدّي إلى جريان الماء على الجسم لا إشكال في كفايته، وإلاّ فالأحوط عدم الاكتفاء.